انتشر فيديو ميتو، الذي يستهدف القاصرين، على تويتر في المملكة العربية السعودية من مساء الثلاثاء حتى صباح الأربعاء.

وقال ناشطون إن الحسك تلقى ردود فعل واسعة وواسعة النطاق من نشطاء في السعودية بشأن خطورة الفيديو الذي يستهدف القاصرين.

يعتقد العديد من النشطاء أن ميتو يخدع الفتيات الصغيرات ويطرح عليهن أسئلة خادعة.

تم نشر مقطع فيديو تطلب فيه ميتو التعليق على أحد متابعيها الصغار ويطلب من متابعيه ترجمة ما كتبه في محادثته الشخصية مع الفتاة.

وكتبت الفتاة له بالإنجليزية You are Fire and Meto صورة للمحادثة تطلب من متابعيه ترجمة الكلمة.

كما ينشر ميتو مقاطع فيديو له في مواقف وصفت بوقاحة ومتواضعة، بهدف إظهار عضلات جسده أمام الفتيات.

كل يوم، ينشر ميتو صورًا ينام فيها في الواقع، وكل تفاصيل حياته.

ميتو من المشاهير السعوديين على منصة T-Talk، ولديه بعض الفيديوهات الشيقة، بحسب متابعيه، مما دفعهم للمطالبة بسجنه.

وبحسب عدد من المتابعين فإن ميتو هو محمد ناصر محمد الشامسي واسمه ميتو.

ونشر بعضهم رقم هاتفهم المحمول ورقم هويتهم وعنوان بريدهم الإلكتروني الرسمي، مطالبين الجهات المختصة بالقبض عليه والقبض عليه.

كما وزع العديد من النشطاء مقاطع صوتية من نوع Meto، وهي مقاطع غير مناسبة للأشخاص في السعودية أو أي دولة عربية إسلامية لاستخدام لغة بذيئة.

كتب الناشط نايف على موقع هاشتاغ ميتو عن القصر:

نتمنى أن تقوم الجهات المختصة بمحاكمته والتحقيق في هذه القضايا بأسرع ما يمكن، لأن جميع أتباعه هم دون الثامنة عشرة من العمر، مع العلم أنه يهين ويلغي نصيحته.