يستحب الصلاة جماعة في المسجد للرجال

يستحب أن يصلي الرجال معا في مسجد. الصلاة ركن من أركان الدين، وثاني أركان الإسلام، وأول ما يسأل عنه الإنسان يوم القيامة يُفرض على كل مسلم بالغ عقلاني، ومن تهاون عن ذلك يرفضها. طالما أنها تعلم أن ذلك ضروري. من الله – خائن، مرتد، خائن، مرتد، خائن، مرتد، وهذا يدل على قوة الصلاة العظيمة وأهميتها الكبيرة، لأنها محبة وأفضل عمل لله ومعها. المسلم صالح وهو محرم، ويرفع درجات المسلم في الجنة، والمسلم يحافظ على الصلاة في أوقاتها. يوجد سؤال في دفتر المدرسة يدعو الرجال إلى الصلاة في المسجد.

ويستحب للرجل أن يصلي في المسجد كأبناء رعية.

يستحب أن يصلي الرجال في المسجد للإجابة الخاطئة. يتحدث العلماء عن مرسوم الدعاء في الجماعة. وقال بعضهم: صلاة المعصية في الجماعة شرط، وكل من صلى وحده دون غيره. وأي عذر يبطل صلاته. هذه سنة، والحق استعمال هذه الكلمات، والصحيح هو من قال بوجوب الصلاة في الجماعة، وفي المساجد على وجه الخصوص. وينبغي أن تؤدى في المساجد مع المسلمين ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “من سمع النداء لم يأت، فلا صلاة عليه إلا التبرير”. قال لابن عباس: أهذا عذر؟ قال: خوف أو مرض.) وخرج من هذا ابن ماجه الحاكم وفرقة الفضائل. قال الأعمى. : يا رسول الله! ليس لدي قائد مناسب في المسجد، فهل يمكنني الحصول على إذن للصلاة في بيتي؟ قال له النبي: أتسمع الأذان؟ قال: نعم، قال: قال: أعمى وليس له من يليق به. إلا أن النبي يقول له: أجب ولا تجد إجازة له، وفي رواية غير مسلمة. هو قال. لا أجد لك رخصة، فذكر الرسول أن الأعمى الذي ليس له قائد مناسب لا يحق له ترك الصلاة بين أبناء الرعية في المساجد. دعاء وصلاة ثم آمر المصلين للناس، ثم أذهب مع الناس بحزم الحطب للناس، والكلمات: للناس الذين لا يرون صلاة ويحرقون بيوتهم، وإن لم ينكروا لم يكونوا سوف تحترق. بيوتهم، لأن الأمر لا يهم إلا في صدق الصلاة والسلام، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: لولا حرق النساء والمعاصي في فكل هذا دليل واضح على الحاجة إلى الصلاة. في المجموعة، لكن الشرط ليس الشرط على اليمين ؛ ولما لم يأمر الرسول بالعودة، بل وعدهم بالمجيء، قال: مصدر الفريضة. لأن أصل الالتزام واجب، وأصل الوعي دلالة على وجوبه. فهذه الصلاة المشتركة في المساجد تكون في بيوت الله لا في بيته بل يصلي مع أبناء الرعية في المساجد.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.229.142.104

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى