من هي المعنفه ابتهاج .. انقذوا المعنفه ابتهاج يا أصحاب الضمائر الحيّة

انقاذ المرأة المعنفة ابحاج الضجة التي انتشرت على العديد من صفحات التواصل الاجتماعي بعد تعرض الطفلة ابتهاج لانتهاكات عنيفة من قبل والده وهذا ما أثار جدلا وانتقادات شديدة تلقاها والدها بسبب هذا الفعل الفاحش الذي لا يعبر عن المنطقة حول كيفية ذلك للتعامل مع هذه المواقف في مكان العمل، كما تمت مناقشته أعلاه. وتنتشر قصة الضرب باستمرار في العديد من الصحف الاجتماعية للوقوف على تفاصيل هذه القضية، وكذلك لمعرفة من كانت ضحية العنف، ابته، التي تعرضت لانتهاكات وحشية.

الذي كسر اور

تعرضت فتاة تبلغ من العمر 15 عامًا لإيذاء وحشي من قبل والدها، وأجبرت على مغادرة المنزل ووضعت في مؤسسة، حيث تعرض العديد من الأطفال للإيذاء الوحشي والضرب غير الأخلاقي الشديد في كثير منهم. من القصص التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام يمكننا القول أن الضحية ابتهاج تبلغ من العمر 15 عاما.

قصة فرحة عاصفة

حكاية المرأة المعنفة هي إحدى القصص التي وصلت إلى المرتبة الأولى على صفحات التواصل الاجتماعي وتعرضت لانتقادات شديدة بسبب ما تعرضت له هذه الطفلة، وتضمنت هذه القصة الإساءة من قبل والدها وتم وضع هذه الطفلة في دار الحضانة. لعدم وجود تأمين لها مع والدها الذي ضربها ضربا مبرحا.

الهاشتاج أنقذ البهجة المتهالكة

أطلق عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة الهاشتاغ ووسم “أنقذوا ابتهاج التي تعرضت للضرب بوحشية وجرحها والدها، وواصل عدد من رواد الاتصال إرسال تقارير للأمن العام للعمل”. لإنقاذ الضحية من العنف، خاصة وأن المملكة تعمل على قوانين لمواجهة العنف الأسري الذي قد تتعرض له.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.236.98.69

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى