من اول من انشا أسلوب الرسائل في الادب العربي

من أوائل من أسس أسلوب الحروف في الأدب العربي، الرسالة هي مجموعة من الرسائل، والرسالة هي ما يكتبه المرسل ويرسله إلى المستقبل من خلال الوسائط الورقية أو الإلكترونية، أو الرسالة الشفوية، أي الكلام أن ينقلها المرسل إلى المتلقي شفوياً على سبيل المثال، يحتوي على أخبار أو معلومات، وتعتبر الرسالة من فنون النثر في الأدب العربي، وقد بدأت في العصر الإسلامي وتطورت إلى ما هي عليه اليوم.

تعني الرسالة طريقة معينة لإيصال المعلومات أو الأخبار حيث كانت تُكتب على الورق وترسل عبر الحمام، ثم يتم إرسالها بالبريد حتى تأتي كتابةً ويتم إرسالها إلكترونيًا حيث تختصر ذلك الوقت عند وصولها إلى المستقبل بضع ثوانٍ بفضل التطور التكنولوجي الذي حدث في العالم في السنوات الأخيرة. في هذا المقال سنتعرف على من كان أول من أسس أسلوب الحروف في الأدب العربي؟

أسلوب الحروف في الأدب العربي

الكتابة من الفنون القديمة التي ازدهرت عند العرب في القرن القديم وازدهرت في القرنين الثالث والرابع الهجريين، ويظهر هذا الفن الأدبي قدرة المرسل على الرسم والكتابة، وكذلك موهبته في اختيار الكلمات. كلمات وأساليب كتابة الحروف، إذ عرف هذا الفن في مراسلات الخلفاء الراشدين والأمويين، كما ظهر سابقاً، في عهد النبي، في رسائله إلى ملوك فارس والروم وغيرهم، كيف وكذلك لتطوير هذا الفن من أجل تحقيق ما هو عليه الآن.

سؤال: من أول من أسس أسلوب الكتابة في الأدب العربي؟

الجواب: عبد الحميد بن يحيى عبد العلاء بن وهب القرشي فارسي الأصل ومخلص للعرب.

من هو عبد الحميد القرشي

عبد الحميد بن يحيى بن مولاي العلاء بن وهاب القرشي، وهو من علماء القرن الثاني عشر للكتاب من أصل عربي وفارسي. نشأ في بلاد الشام وبدأ مساعداً لأخيه في لو سالم، صاحب ديوان الرسائل في عهد الخليفة هشام بن عبد الملك، ثم عمل كاتبًا في والي أبين مروان بن محمد، ثم عمل كاتبًا في والي أبين مروان بن محمد. كاتب الأسرة الأموية مع آخر الخلفاء الأمويين. مروان بن محمد. وقتل من قبل العباسيين وخليفته عندما وصل العباسيون إلى السلطة.

وفي الختام قدمنا ​​مؤلف الرسائل عبد الحميد القرشي، وعرفنا أنه كان أول من أسس أسلوب الحروف في الأدب العربي، وتعرفنا على الرسالة ومعناها، حيث عرف من عبد الحميد القرشي وأتباعه، وكيف أصبح كاتب الدولة الأموية.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.237.48.165

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى