من الحيوانات التي نهانا الشرع عن قتلها

ومن الحيوانات التي حرمنا القانون على قتلها، خلق الله هذا الكون بالحكمة والسلوك، وخلق الإنسان على هذه الأرض واستهزأ به بالحيوانات والطيور والأشجار والحجارة.

وجعل الله كل إنسان يسخر من الإنسان لخدمته، ويسهل حياته على هذه الأرض ويصل إلى الأسس. والغرض من خلقه بناء الأرض، وليس إفسادها، كما قال في سورة العفر: “لا تفسدوا الأرض بعد ردها، وليشتهاهم خوفًا من قرب الله من المحسنين”.

وجعل الله الأرض صالحة للأرض لا تفسدها، وهي من مظاهر الرحمة التي تتجلى في عمل يتجلى في إحدى طرق تغيير الأرض ومنع الفساد الذي يمنع الله من قتل الحيوانات، وهنا هي بعض الحيوانات التي توقفنا عن قتلها.

الحيوانات التي يحظر القانون قتلها

جاء ذلك في سنان بن ماجه وغيره من روائع الحديث عن أبي هريرة: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل الزرد والضفادع والنمل والجحافل، وجاء النحل من النهي. قتلهم. الحيوانات.

عن الحيوانات التي يحظر علينا القانون قتلها

هناك خمسة أنواع يحرم قتلها القانون: بما أنها تفيد الإنسان ولا تنتفع باللحوم، يحرم قتلها:

التهويدة. سارية. ضفدع. النملة. نحلة.

الضفدع من الحيوانات التي تمنعنا الشريعة من قتلها.

في العامين الأولين الضفدع من الحيوانات التي أوقف الإسلام قتلها، لأن الضفدع حيوان أطفأ النار التي أحرقها الكفار سيدنا إبراهيم.

ومن الحيوانات التي أوقفنا قتلها الضفدع والنحل والنمل والرواية والحد، وقد نهى الإسلام عن قتلها لما فيه من منفعة للناس، ولن يفيد الإنسان في قتلها لأنها لا تؤكل إلا لها. الوجود في الطبيعة ضروري ومهم.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.229.142.104

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى