لماذا يكون حجم الدماغ في الثدييات اكبر منه في الحيوانات الاخرى

لماذا حجم دماغ الثدييات أكبر من دماغ الحيوانات الأخرى؟ الثدييات هي فئة خاصة من الحيوانات تختلف فيها الثدييات من نواحٍ عديدة، منها: لا بد أن يكون لديها غدد تنتج الحليب، وهذا مهم لتغذية صغارها، لأنها دم ساخن، لأن كل الثدييات لها فرو أو شعر، فهي كذلك. الجدير بالذكر هنا أن البشر هم من الثدييات، وكذلك الحيتان، والفيلة، والخيول، إلخ. وتشمل الأذكياء الدلافين والفيلة. الشمبانزي والخنازير، وفي هذا المقال سنكتشف إجابة السؤال: لماذا حجم دماغ الثدييات أكبر من دماغ الحيوانات الأخرى؟

استنتج سبب امتلاك الثدييات لأدمغة أكبر من الحيوانات الأخرى.

تمتلك جميع أدمغة الثدييات طبقة فريدة من الخلايا العصبية التي تغطي الدماغ، وتسمى هذه الطبقة من القشرة المخية الحديثة المنطقة الوردية من الدماغ، حيث تلعب القشرة المخية الحديثة دورًا مهمًا في العديد من وظائف الدماغ المعقدة، كما هو الحال في بعض الثدييات، مثل الفئران، حيث وجدوا. القشرة المخية الحديثة لينة نسبيًا، وفي الثدييات الأخرى، وخاصة البشر، تحتوي القشرة المخية الحديثة على الكثير، لذلك تزداد الطيات من سطح القشرة المخية الحديثة، لذلك كلما كانت هذه المنطقة أكبر، زادت القدرة العقلية للثدييات.

السؤال الذي يطرح نفسه: اكتشف لماذا يكون حجم دماغ الثدييات أكبر من دماغ الحيوانات الأخرى من نفس الحجم؟ الجواب: لأن الثدييات لديها القدرة على التعلم والتذكر، على عكس الحيوانات الأخرى. الثدييات ذكية للغاية، فهي من بين جميع الفقاريات أكثر الحيوانات قدرة. نظرًا لأن خط الثدييات يتغذى قبل رعاية الوالدين لفترة طويلة نسبيًا، فإن هذا يمنحهم متسعًا من الوقت للتعلم من والديهم، ويمكنهم الاستفادة من التجارب القديمة في عملية التعلم، والقدرة على التعلم هي السبب الرئيسي وراء ذلك. تطور الأدمغة الكبيرة والثدييات وهذا هو السبب الرئيسي لتفوق الثدييات على الكائنات الحية الأخرى.

نرجو من الله القدير أن ينجح جميع التلاميذ من الذكور والإناث. نأمل أن يكون هذا المقال قد أجاب على سؤالك. في نهاية المقال في جريدة “تارانيم” https://www.offic-e.com حول موضوعك، يسرنا تزويدك بمعلومات كاملة حول هذا الموضوع، حيث نسعى جاهدين للحصول على المعلومات حتى تصل إليك بشكل صحيح وكامل في محاولة لإثراء المحتوى العربي في الإنترنت.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.238.88.35

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى