لاتقوم الصناعة وتزدهر إلا بتوافر عدة مقومات منها

يسرنا الحصول على معلومات مفصلة على موقع جريدة تارانيم تفيد بأن الصناعة لا يمكن أن تزدهر إلا باستخدام عدد قليل من المكونات.

زوارنا، أحباؤنا، أصدقاؤنا، نرسل لكم تحياتنا ونحييكم مرة أخرى في مختلف الموضوعات في جريدة ترانيم التي نقدمها لكم كل يوم، آملين أن تنال إعجابكم دائمًا وسنرد عليكم اليوم متسائلين ذلك لا يمكن للصناعة أن تزدهر إلا إذا كان هناك العديد من مكوناتها.

الصناعة لا تنمو ولا تزدهر

الصناعة هي مصطلح يكاد يكون مرادفًا للقطاع الاقتصادي بالمعنى الحديث، ويشار في الأصل إلى الصناعات الاستخراجية والتصنيعية، ولكنه يشمل اليوم أيضًا تقديم أي خدمة أو منتج من أجل الربح، مثل البنوك.

في الأصل، كان مصطلح “الصناعة” مرادفًا للقطاع الاقتصادي الثانوي، والذي يرتبط بالأنشطة الاقتصادية المعقدة مثل معالجة المواد الخام إلى منتجات وخدمات مفيدة. الصناعة عبارة عن مجموعة من المؤسسات المنتجة تقنيًا في أي منطقة، وغالبًا ما يرتبط اسم هذه المنطقة بمصطلح الصناعة (التصنيع، وتصنيع المحركات، والمنسوجات، وتجهيز الأغذية).

بدأت الصناعة في شكلها الحالي في القرن التاسع عشر بعد التطورات التقنية التي بدأت في تلك الحقبة وتستمر في التطور حتى يومنا هذا.

لا يمكن للصناعة أن تزدهر وتزدهر بدون وجود العديد من مكوناتها.

اجابة صحيحة

  • رأس المال، وهو أهم عنصر في الصناعة، لذلك لا يمكن للصناعة سوى القيام بذلك.
  • المواد الخام، أي المواد المستخدمة في الصناعة، وتحولها الصناعة إلى مواد جديدة تسهل الحياة على الناس، وتنقسم إلى:
    • المواد الخام المعدنية.
    • مواد خام نباتية.
    • المواد الخام من أصل حيواني.
  • العمل أو رأس المال البشري.
  • إدارة.
  • الأسواق.
  • مركبة.

نتمنى من الله تعالى أن يوفق جميع الطلاب والطالبات ونأمل أن يجيب هذا المقال على سؤالك لن تزدهر الصناعة وتزدهر بدون بعض المكونات، بما في ذلك إذا كان لديك أي أسئلة، فاستخدم محرك بحث الموقع الخاص بنا.

وفي نهاية المقال عن الترانيم https://www.offic-e.com أن الصناعة لا تزدهر ولا تزدهر بدون مكونات متعددة، يسرنا من بينها تزويدك بمعلومات مفصلة عن الصناعة ولا تزدهر بدون مكونات متعددة، فنحن ملتزمون بتزويدك بالمعلومات بشكل صحيح وكامل من خلال متابعتنا في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.236.222.124

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى