صحة حديث ذاك شهر يغفل الناس عنه

صحة حديث ذلك الشهر الذي يغفل عنه الناس. أرسل الله ربنا محمد صلى الله عليه وسلم، ليهدي الناس على طريق الحق، ويبعدهم عن سبيل الضلال. يوم القيامة. شرعية مهمة في حياتنا والتي يجب أن نعمل بها للتمتع بالله ونيل أجر عظيم، ولكن ما هي أصالة حديث ذلك الشهر الذي يغفله الناس؟

يتجاهل الناس صحة حديث ذلك الشهر.

وبحسب أسامة بن زايد قال: قلت: يا رسول الله ما رأيتك تصوم في شهر من أشهر صيام شعبان. أسامة بن زايد، الحديث الألباني، مصدر – صحيح النسائي.

حديث ذلك الشهر لا يلاحظه الناس

وكان الصحابة يراقبون الرسول في جميع أعماله ولا سيما العبادة التي يطلبها، وأشار أسامة بن زايد إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يصوم طواعية لمدة شهر في السنة كما يحدث في كثير من الأحيان أثناء الصوم. . يقول الرسول: “أحب أن أحسن عملي وأنا صائم”، لأن أفضل عمل لله أن أعبد الصيام.

حديث عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول: لا يفطر، ويفطر حتى نقول: لا. فأصوموا حقيقة أنني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتم صومه “. لذلك يجب علينا نحن المسلمين أن نحذو حذو رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولنجعله قدوة لنا في كل أعمالنا وأفعالنا لننال أجرًا عظيمًا ونعمة من الله القدير.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.229.142.104

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى