اخبار البحرين

المكتبة | وزير الأشغال : البدء بأعمال تطوير شارع الفاتح الحيوي أبريل القادم

وزير الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني م. صرح عصام بن عبدالله خلف أن الوزارة ستبدأ أعمال مشروع تطوير شارع الفاتح في أبريل المقبل ، مبيناً أن المشروع قد تم ترسية المشروع من قبل مجلس المناقصات على شركة ناس للمقاولات وهوتا هيجرفيلد ، بقيمة إجمالية حوالي 30 مليون. دينار وبتمويل من الصندوق السعودي للتنمية.
وأوضح الوزير خلف أن المشروع يعد من المشاريع الإستراتيجية الكبرى في قطاع البنية التحتية التي تدعم عملية التنمية وتسهم في تطوير شبكة الطرق في المملكة ، من خلال العمل على إيجاد أفضل الحلول لمعالجة الازدحام المروري ، حيث أن شارع الفاتح هو الشريان الرئيسي لحركة المرور بشرق العاصمة. المنامة ، وهي جزء من مشروع أكبر ، طريق المنامة الدائري ، والذي يهدف إلى خلق حركة مرور حرة بلا توقف في العاصمة.
وأشار إلى أن المشروع يدعم النهضة الاقتصادية وجذب الاستثمارات بما يعزز تنشيط القطاعات الاقتصادية في المملكة ، حيث يربط الطريق بين تقاطع ميناء سلمان وجسر المنامة الشمالي المؤدي إلى خليج البحرين. كما سيسهم في تنشيط الحركة السياحية والتجارية وجذبها نحو المناطق الحيوية في العاصمة.
وأوضح المهندس عصام خلف أن المشروع يمتد من جسر الشيخ حمد شمالاً إلى تقاطع ميناء سلمان جنوباً ، وسيوفر منافذ بديلة في منطقة الجفير ، وتشمل الأعمال الرئيسية فيه توسعة شارع الفاتح إلى أربعة. مسارب في كل اتجاه مع إنشاء نفق أرضي بثلاث حارات في كل اتجاه عند تقاطع شارع الفاتح مع شارع الأول (تقاطع فندق الخليج) مع توفير تقاطع أرضي تدار بالإشارات الضوئية ، في بالإضافة إلى إنشاء جسر علوي بمسارين للمرور القادم من المنامة شمالاً على شارع الفاتح باتجاه الجفير شرقاً إلى شارع الأمير سعود الفيصل مع إغلاق تقاطع شارع الفاتح مع شارع الشيخ دعيج الحالي. . كما يتضمن المشروع توفير جسر علوي بمسارين للدوران العكسي بالقرب من مدخل كورنيش الفاتح لحركة المرور المتجهة شمالاً.
وأضاف خلف: “بدأت الوزارة في وقت سابق الأعمال التحضيرية للمشروع منذ عام 2019 ، ومثلت نقل شبكات الكهرباء الرئيسية من وسط الشارع إلى مواقعها الحديثة خارج الشارع ، فضلا عن شبكات الخدمات الأخرى ، بالإضافة إلى نقل خط الصرف الصحي الرئيسي من داخل الشارع إلى الموقع الجديد حتى لا يتعارض مع أعمال إنشاء النفق عند تقاطع شارع الفاتح مع شارع الأول ، كما تم التنسيق مع وزارة النقل. والاتصالات لتخصيص مسار خاص للقطار المحلي حتى لا يتأثر الشارع بأي عمل عند بدء العمل في القطار المستقبلي.
وأوضح الوزير خلف أن المشروع سيقلل من الازدحام المروري في الشارع ويرفع مستوى السلامة المرورية عليه ، حيث يبلغ حجم حركة المرور المستخدمة في شارع الفاتح في الوقت الحالي 87 ألف مركبة في اليوم ، ومن المتوقع أن حجم الحركة المرورية سيصل إلى 138 ألف مركبة يوميا بحلول عام 2030. ومن المؤمل بعد الانتهاء من المشروع توفير طاقة استيعابية عالية تصل إلى 140 ألف مركبة يوميا لخدمة حركة الترانزيت بشارع الفاتح وكذلك – توفير منافذ سلسة إلى منطقتي الجفير والقضيبية وكذلك قرى الجفير والغريفة وأم الحصم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى