اخبار البحرين

المكتبة | وزير الأشغال: استخدام الطاقة النظيفة في تشغيل عدد من المشاريع الترفيهية

وقال وزير الأشغال العامة ، عصام خلف ، في رده على سؤال النائب محمد بوحمود حول خطط الوزارة لتقليل نفقات بناء الممرات والأراضي المقامة عليها ، إن الوزارة تعمل بشكل مستمر على تقديم كافة الخدمات للمواطنين والمقيمين فيها. المملكة على مستوى عالٍ بما يتماشى مع المتطلبات العمرانية العالمية ، وتحرص الوزارة على تطبيق الأفكار لتقليل النفقات في مختلف المراحل سواء التخطيطية والبناء والتشغيلية.

ومن بين هذه الخطط: استخدام الطاقة النظيفة (الطاقة الشمسية) في تشغيل عدد من المشاريع الترفيهية مثل ممر البسيتين وإنارة عدد من الحدائق في مواقع مختلفة مما يساهم في خفض التكاليف التشغيلية. توفير كافة الخدمات الترفيهية في نفس المشروع لتجنب تكرارها في منطقة أخرى قريبة منه مثل توفير ممرات في الحدائق لتقليل تكلفة إنشاء ممرات خارجية قدر الإمكان ، وعلى سبيل المثال تطوير ممشى بين مكونات المحرق الكبير الحديقة والمنتزه المائي ، وسيتم تطبيقه أيضًا في كورنيش فيصل ، مما سيساهم في تقليل مصاريف البناء والتشغيل وضمان تقديم خدمات متكاملة.

العمل على توفير ممرات داخل حرم الطريق وضمن مشاريع الطرق مثل توفير ممر ومسار للدراجات ضمن مشروع إنشاء شارع الأمير سعود الفيصل وهو نموذج حضري للمشاة على الطرق وهو بداية تنفيذ المخطط العام للمرحلة الأولى من تطوير الواجهة البحرية بين المنامة والمحرق والتي ستشمل مسارات للمشي والجري وركوب الدراجات الهوائية والمساحات. امتدت المرافق والمطاعم والخدمات الخضراء والسياحية والترفيهية بين الجفير ومنطقة السيف ، وكذلك مشروع الطريق الدائري الجنوبي الممتد من دوار البلاج في الجزائر إلى الساحل بطول حوالي 10 كيلومترات.

كما شارك القطاع الخاص في الاستثمار في مناطق محددة من مشاريع الحدائق وفق معايير التخطيط لتقديم خدمات مساندة في الحدائق مقابل تولي مسؤولية صيانة وتشغيل الحدائق كما حدث في منتزه الأمير خليفة وعدد من الحدائق الأخرى ، كما سيتم تنفيذه ضمن برنامج المشاريع القادمة مثل حديقة الماحوز وبعض المسارات مثل كورنيش البسيتين وساحل المخيم وممشى الاستقلال ، حيث يوجد رسوم رمزية مقابل استخدام المرافق العامة (دورات المياه). في بعض الحدائق ، وتطبيقها في الممرات بالتنسيق مع المجالس البلدية بهدف استدامتها وتقليل أعمال الصيانة.

تطبيق مبادرة أصدقاء الحدائق الذي يعزز الدور المجتمعي لأهالي المحافظة على الحدائق في مناطقهم السكنية والمساهمة في تجميلها وصيانتها وإقامة أنشطة مجتمعية فيها كما تم في بلدية الجنوب وبلدية الشمال وإذا نجحت المبادرة ، وسيتم تطبيقها على الممرات أيضًا.

إجراء البحوث والدراسات التي من شأنها إثراء الخبرات العالمية في التصميم والبناء والتخطيط العمراني لضمان تقديم أفضل الخدمات البلدية بجودة وأسعار تنافسية.

وأضاف وزير الأشغال: لم يتم إنشاء كل الممرات على أراضي الوزارة كما تم الاتفاق مع جهات أخرى على بناء ممشى على أراضيهم كما حدث مع بابكو لبناء ممر للمخيم.

كما يتم إنشاء الممرات وفقًا لمواصفات الوزارة من قبل الجهات الحكومية الأخرى ، كما فعلت هيئة البيئة والحياة البرية في دوحة عراد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى