اخبار البحرين

المكتبة | مجلس الشورى يوافق على قانون الاحتراف الرياضي

الكتب: وليد دياب

تصوير – عبد الأمير السلاطين

وافق مجلس الشورى في جلسته أمس برئاسة رئيس مجلس الشورى علي الصالح على توصية لجنة شؤون الشباب بالموافقة على مشروع قانون الاحتراف الرياضي (المعد في ضوء مقترح قانون مقدم من مجلس الشورى). المجلس) ، الذي يهدف إلى النهوض بالرياضة وفق قانون متكامل يختص بالرياضة والرياضيين فيما يتعلق بالاحتراف الرياضي ، ليكون سبباً في نقل الرياضيين والرياضيات من إطار الهواية والتطوع إلى الاحتراف الرياضي الكامل.

وأكدت اللجنة من خلال تقريرها أن مشروع القانون سيساهم في النهوض بالاقتصاد الوطني وتنويعه ، وله تأثير إيجابي على جميع القطاعات في المملكة ، وأن رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 تحتم تحويل الرياضة إلى مشيرة إلى أن مشروع القانون سيؤدي إلى تنافس الرياضيين البحرينيين في المسابقات الأجنبية ورفع اسم مملكة البحرين في المحافل الدولية ، بينما يدعم مشروع قانون الاحتراف الرياضي وفاء مملكة البحرين بالتزاماتها مع مختلف الاتحادات الرياضية الدولية. فيما يتعلق بالانتقال إلى الرياضات الاحترافية ، والمساهمة بشكل كبير في تطوير العملية الرياضية وتطويرها وتحسين قدرتها التنافسية في المحافل الرياضية الإقليمية والدولية.

أكد وزير شؤون الشباب والرياضة أيمن بن توفيق المؤيد أن موافقة مجلس الشورى على قانون الاحتراف الرياضي يمثل خطوة جديدة ومتقدمة في تاريخ الرياضة البحرينية ، وسيمنحها مجالاً واسعاً لتطويرها الإداري والإداري. النظام التقني وسيدفعه إلى مزيد من التطوير والتطوير في مجالاته المختلفة ، مضيفًا أن الحركة الرياضية البحرينية تحظى باهتمام كبير من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب. التي تقدم دائما المبادرات التي تعزز الرياضة البحرينية وكيانها الفني والإداري مما يسمح لها بمواكبة التطورات الرياضية الحديثة وتجعلها أكثر احترافا في تعاملاتها المختلفة ، مما يوفر لأعضائها كل مفردات التطوير بالنظر إلى الرياضة أصبحت في عصرنا مهنة معتمدة ، والاحتراف الرياضي هو وسيلة للنهوض بها د ـ التحول إلى صناعة الرياضة في المملكة.

وتابع: متابعة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية ، رئيس لجنة التنسيق والتنفيذ والمتابعة. شكل المجلس الأعلى للشباب والرياضة حافزاً قوياً للمضي قدماً في مشروع الاحتراف الرياضي الذي سيشكل أساساً متيناً. انطلاق الرياضة البحرينية في مساحات واسعة من الاحتراف وتحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية التي تضمن رفع البحرين علمها في مختلف المحافل.

وأضاف: “بذل رئيس لجنة الشباب بمجلس الشورى وأعضاء اللجنة جهودًا كبيرة بالتعاون مع وزارة شؤون الشباب والرياضة لإعداد مشروع قانون الاحتراف الرياضي الذي يمثل جبهة حقيقية. لتطوير الرياضة البحرينية. نحن على ثقة تامة بالمقترحات المقدمة من أعضاء اللجنة والتي ساهمت في تعزيز القانون وجعله أكثر قوة لتحقيق أهدافه ».

وتابع: “قانون الاحتراف الرياضي يجعل الحركة الرياضية تتجه نحو التميز من خلال قانون حديث ومتميز يشمل كافة مكونات الاحتراف الرياضي ويضمن للنظام الرياضي حقوقه وواجباته. وهو الذي أقره مجلس الشورى وسيضع المملكة في دائرة الضوء العالمية ويمنح الرياضة البحرينية مزيدًا من المرونة في التعامل مع القوانين. واللوائح التي تطبقها الاتحادات الدولية في مختلف الرياضات والتي تعتبر الرياضة الاحترافية ضرورة للمشاركة في منافساتها.

وأكد أيمن بن توفيق المؤيد أن “المرحلة القادمة في تاريخ الرياضة البحرينية هي مرحلة الاحتراف ، وعلينا جميعاً أن نسعى لتحقيق إنجازات نوعية ورائعة باسم البحرين. تأتي هذه الإنجازات من خلال الاحتراف الرياضي وانتهاء عصر الهواية وجميع أفراد الأسرة الرياضية متفقون تمامًا على أن الرياضة الاحترافية هي الهدف المنشود “. في المرحلة القادمة ».

وردا على عدد من أسئلة أعضاء مجلس الشورى حول آلية تنظيم الحركة الرياضية ووضع الأندية بموجب القانون الجديد قال الوزير إن هناك مقترحاً لإنشاء هيئة رياضية عامة تركز على ترخيص الاتحادات. والهيئات العامة للشباب والرياضة والإشراف على تلك الهيئات ، وكذلك دراسة خطوات نقل القطاع إلى الاحتراف في الدول الشقيقة وبقية دول العالم.

وأضاف أن دور الوزارة يتمثل في التركيز على الاستراتيجية الكاملة والتنسيق مع مجلسي النواب والشورى في تطوير التعديلات التشريعية وبهذه الطريقة يمكننا تسريع عجلة الاحتراف الرياضي ، لافتا إلى أن برنامج الاستجابة الذي ينطلق من تعد رؤية البحرين 2030 تأكيدًا لدور جميع الوزارات في التحول من مشغل إلى منظم ورقاب على القطاع ، وبالتالي فإن وزارة الشباب والرياضة تتماشى مع هذه التوجيهات في العمل التنظيمي والإشرافي.

وذكر أنه لن يتم إجبار أي ناد على نقل شكله القانوني إلى شركة وتعتبر الأندية هيئات مستقلة وتتخذ قراراتها من قبل جمعيتها العامة ومجالس إدارتها ، موضحا أن الأندية الصغيرة في وضع مدروس ماليا أفضل من الأندية الكبيرة وإداراتها المالية هي إدارة فنية أكثر سلامة من تلك الكبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى