قضايا وحوادث

المكتبة | حبس طبيب واقعة تؤام السلمانية ٣ سنوات وسنة لأخرتين

حكمت محكمة الجنايات الصغرى الخامسة على طبيب بحريني بالسجن 3 سنوات (المتهم الأول) بعد إدانته بالتسبب في وفاة توأم حديث الولادة بمستشفى السلمانية ، كما قضت المحكمة.
وسُجن طبيبان آخران لمدة عام وبُرئت ممرضة من الاتهامات المنسوبة إليها.
وكانت النيابة قد أحالت المتهمين إلى المحاكمة بعد أن أنهت أم تحقيقاتها في وفاة فتاتين توأمين بمجمع السلمانية الطبي ، حيث تلقت تقرير اللجنة الفنية للإبلاغ عن الأخطاء المهنية والأخلاقية لممارسي الطب. المهنة التي شكلتها الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية بناءً على قرار النيابة العامة الذي تضمن ما خلصت إليه اللجنة من مسؤوليات الطاقم الطبي الذي أشرف على ولادة التوأم والتعامل معهم بعد ولادتهم.

حيث استمعت النيابة إلى أقوال رئيس وعضو اللجنة وطبيب ذو خبرة معتمدة في ذلك التخصص الذي سعت إليه اللجنة كما ورد في ذلك التقرير والتي تثبت مسئولية أعضاء الكادر الطبي. الذين تعاملوا مع القضية بسبب إخلالهم بواجباتهم تتمثل في عدم تقديم المشورة الطبية الصحيحة وعدم فحص الفتيات التوائم للتحقق من جوانب الحياة لديهن وأخذ الرعاية الطبية اللازمة تجاههن. وخلص تقرير الطبيب الشرعي المندوب من النيابة إلى أن التوأم كانا غير مكتملين في الرحم ، وأنهما ولدت حياة وتنفس جزئي ، وأن ولادتهما تعتبر حالة طارئة لصغر الرحم ، وأن هذا الأمر يتطلب نقلهم الفوري إلى الحاضنات طالما أنهم على قيد الحياة ، وعدم أخذهم على الفور إلى أقصى درجات العناية ، ضاعوا فرصة إنقاذ حياتهم

كما استمعت النيابة إلى أقوال أهل التوأم وشهود الواقعة والطبيب الشرعي ، واستجوبت أعضاء الطاقم الطبي الذين تناوبوا على معالجة قضية الأم والتوأم ، انتهت التحقيقات في ضوء تقرير اللجنة الفنية للإبلاغ عن الأخطاء المهنية والأخلاقية لممارسي مهنة الطب المشكلة من قبل الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية ، وما خلص إليه تقرير الطب الشرعي ، أن ثلاثة أطباء وممرضة كانوا مسؤولين عن التسبب في وفاة التوأم خطأ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى