اخبار البحرين

المكتبة | القحطاني: أغلب الحالات القائمة في الفترة الأخيرة هي لسلالة الفيروس المتحور والنسبة الأعلى بسبب التجمعات العائلية

أكد المقدم مناف القحطاني استشاري الأمراض المعدية بالمستشفى العسكري عضو الفريق الطبي الوطني للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد -19) ، أهمية توخي أقصى درجات الحيطة والحذر من سلالة فيروس كورونا المتحولة ، حيث أن انتشاره سريع جدًا ويفوق ما واجهه العالم في بداية الاستجابة للوباء الجديد ، مشيرًا إلى أهمية أخذ التطعيم ضد فيروس كورونا لأنه يشكل حماية للفرد وعائلته ومجتمعه. موضحة أن التطعيمات آمنة وفعالة وتساهم في تخفيف حدة الأعراض في الحالات القليلة التي قد تصاب بها بعد أخذ التطعيم ونقله للآخرين. ودعا جميع أفراد المجتمع إلى أخذ زمام المبادرة للتسجيل لتلقي التطعيم ، حيث يمثل ذلك حماية لهم ولأسرهم ومجتمعهم.

وأشار القحطاني إلى ضرورة استمرار الجميع بحذر في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة عن الفريق الطبي الوطني لمواجهة فيروس كورونا والجهات المعنية بهدف حماية المجتمع من فيروس كورونا (كوفيد -19) والحد من انتشاره ، وخاصة سلالة متحولة جديدة ، مشيرة إلى أن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتعليمات الصادرة عنها منذ بدء الاستجابة لفيروس كورونا (كوفيد -19) هي نفسها التي يمكن من خلالها مواجهة سلالات الفيروس المختلفة بالإضافة إلى على الطلب على التطعيم.
وكشف القحطاني أن معظم الحالات الموجودة مع زيادة الأعداد في الآونة الأخيرة ، هي حالات لسلالة الفيروس المتحور ، والتي تم رصدها لأول مرة في المملكة المتحدة ، مبينا أن كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة بالطفرة. الفيروس لأن الأعراض لا تظهر على الفور ، بل تبدأ في الظهور متأخرة ، داعيا الجميع إلى توخي الحذر والحذر عند الاختلاط مع كبار السن والمرضى المصابين بأمراض مزمنة ، حتى داخل نفس المنزل ، من خلال اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية تجنب إمكانية انتقال الفيروس إليهم.
وأشار القحطاني إلى أن مملكة البحرين هي الدولة الوحيدة التي تطلب من المسافرين القادمين إليها الخضوع للفحص المخبري الثاني بعد 10 أيام من وصولهم ، والبيانات التي يتم دراستها بشكل دوري لا تظهر سبب الزيادة الأخيرة في الأعداد. من المقرر السفر. وبدلاً من ذلك ، أظهرت آلية تتبع المخالطين أن أعلى معدل لانتقال العدوى بين المخالطين هو نتيجة التجمعات العائلية والمناسبات الخاصة ، من بين 250 ألف عملية تعقب تم إجراؤها.
وشدد القحطاني على ضرورة الابتعاد عن التجمعات وقصرها على نفس الأسرة في المنزل وفي البيئة الاجتماعية المباشرة ، والاستمرار في الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتعليمات الصادرة عن الفريق الطبي الوطني للتصدي. فيروس كورونا والجهات الرسمية لتلافي زيادة الانتشار وزيادة عدد الحالات الموجودة.
وأوضح أن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتعليمات المعلنة سابقاً هي نفسها التي يمكن من خلالها مواجهة سلالات الفيروس المختلفة ، إضافة إلى طلب التطعيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى