قضايا وحوادث

المكتبة | استدعاء شهود النفي في قضية اتهام مدير بالأوقاف الجعفرية باختلاس 27 ألف دينار

قررت محكمة الجنايات الكبرى ، تأجيل جلسة محاكمة أحد موظفي الوقف الجعفري المتهم باختلاس منقولات وممتلكات صاحب العمل والمقدرة بنحو 27 ألف دينار إلى جلسة 20 يناير / كانون الثاني لسماع شهود الدفاع.

بدأت النيابة تحقيقاتها بعد تلقيها رسائل من الجهات المختصة تفيد باختفاء بعض المواد والأموال المملوكة للأوقاف الجعفرية من أحد المستودعات ، حيث بدأت النيابة التحقيق وسماع إفادات الشهود الذين أفادوا بمسؤولية المتهم عن ذلك. المقتنيات ، حيث قال أحد أمناء المحلات إن المتهم ارتكب ثلاث حوادث منذ عام 2017 ، معظمها كان لبيع بعض المقتنيات لأصحاب محلات السكراب ، وحصل المتهم على قيمة تلك المقتنيات دون إذن بدفعها له لأنه كان المسؤول ، وأوضح أيضًا أن المتهم حصل على أموال لبعض أموال التبرعات.

بينما أشار آخرون إلى أن المتهم اعتاد حضور إجازات المناسبات الدينية والأعياد الرسمية إلى المحلات والتخلص من بعض الخردة وبيعها رغم التأكيد قبل أيام العطل على عدم حضور العمال للمحلات بالإضافة إلى بيع بعض المواد الخام. المواد من المخازن التي لم تتطلب قرار مجلس الإدارة ، فيما أكدت التحقيقات أن المتهم تسلم قيمة هذه المنقولات ، حيث ثبت من تقرير خبير المحاسبة أن النيابة العامة قد عينت المتهم باختلاسها. حوالي 27 ألف دينار.

اعترف المتهم بأنه مسؤول فعلياً عن المخازن في المنطقة التي شهدت الوقائع وأنه مسؤول عن إخراج ودخول المنقولات إلى المخازن ، لكنه نفى اختلاس هذه المنقولات ، مبيناً أن جميع الممتلكات أو المنقولات. لا تدخل الخردة إلى المحلات ولا تخرج منها إلا بأوراق ومستندات رسمية وأنه لا توجد أوراق رسمية حسب علاقته بمخازن الخردة ، وأشار إلى أنه تلقى بالفعل بعض الأموال من صناديق التبرع ، لكنه اعتاد تسليمها. إلى الحسابات دون أخذ إيصال (رصيد).

بينما كلفت النيابة المدعى عليه بعمر 49 سنة ، كان خلال السنوات من 2017 إلى 2019 موظفًا عامًا في دائرة الأوقاف الجعفرية وكان مسؤولاً عن أحد مخازن الدائرة ومن بين أمناء ودائعه اختلس الأموال. مشار إليه بالوصف والنوع والمقدر بنحو 26920 دينارا وهي بحوزته بسبب وظيفته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى