قضايا وحوادث

المكتبة | أمر بندب لجنة ثلاثية لبيان مشروعية حصول موظفين بالصحة متهمين بالاختلاس على بدل ساعات عمل وهمية

قضت محكمة الجنايات الكبرى بتكليف خبير في قضية موظفي وزارة الصحة المتهمين بالتلاعب بنظام العمل الإضافي بالوزارة والاستيلاء بشكل غير قانوني على أكثر من 5000 دينار بدعوى قيامهم بأعمال إضافية خارج الدوام الرسمي ، حيث ومهمة الخبير مراجعة سجلات العمل وآلية التسجيل بالساعات ، والحد الأقصى للعمل لساعات العمل الإضافية ، واستحقاق المتهمين لتلك الساعات ، وتم تحديد جلسة 29 يناير للتقرير.

تم فتح تحقيق بناء على قرار وكيل الوزارة بشأن مخالفات سلوكية لأحد المتهمين ، وتم الكشف عن قيامه مع آخرين بالعبث بالنظام الإلكتروني وإضافة ساعات عمل إضافية إلى أيام الإجازة دون تكليفهم بذلك. أي عمل أو واجبات وظيفية. كانت تلك الساعات تتم عن طريق الإدخال اليدوي وليس بقراءة بصمة الإصبع. وكشف التحقيق أن المتهم الأول تمكن من الوصول إلى النظام الإلكتروني واستخدم الإدخال عليه لتسجيل حضوره في أيام الإجازة بالإضافة إلى ثلاثة آخرين رغم صدور قرار بوقف العمل في إجازات بعض الموظفين لعدم حاجتهم. اعتمد المدعى عليهم الإدخال اليدوي وعبثوا بالنظام الإلكتروني بقصد الحصول على بدل لتلك الساعات ، وهي مبالغ يتم إنفاقها ضعف ساعات العمل في الأيام العادية ، لا سيما أنه كانت هناك في الماضي ثغرة أتاحت إضافة عمل إضافي ساعات يدويا ولكن تم تداركها وأصبح التسجيل حاليا إلكترونيا فقط.

ونسبت النيابة للمتهمين أنهم خلال الفترة ما بين 2017 و 2019 إذا كانوا موظفين عموميين في وزارة الصحة مستغلين وظيفتهم ، فقد استولوا بشكل غير قانوني على أموال مملوكة للدولة تزيد على 5000 دينار للمتهمين الأربعة ، وذلك بعد أن أثبتوا خطأ أنهم أدوا عملاً إضافياً خارج أوقات الدوام الرسمي. وقد نتج عن ذلك صرف مسؤوليهم لتلك المبالغ اعتقاداً منهم بمشروعية استحقاقهم ، كما نسب إلى الأول والثاني أنهم ارتكبوا تزوير رسمي لوزارة الصحة من خلال تعديل قوائم الحضور والمغادرة بإضافة معلومات غير صحيحة للحصول على أموال على أيام العمل في الإجازات ، كما قاموا بإدخال معلومات تقنية المعلومات بطريقة. تبين صحتها بقصد استخدامها كبيانات صحيحة ، وعلى المتهم الثالث والرابع تهمة المشاركة عن طريق الاتفاق والمساعدة مع الأول والثاني في ارتكاب جريمة التزوير وإدخال البيانات مع النية لإثبات صحتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى