المتمردون في جنوب السودان يرفضون مقترح الرئيس من أجل السلام

رفض المتمردون في جنوب السودان عرض الرئيس سلفا كير بالعودة إلى النظام الفيدرالي الذي يقسم البلاد إلى 10 ولايات لفتح الباب أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية وإنهاء الحرب الأهلية.

وبدد رفض زعيم المتمردين ريجيك مشار الآمال في إنهاء الصراع المستمر منذ ست سنوات وأودى بحياة 380 ألف شخص.

وقرر كير يوم السبت إعادة تقسيم البلاد إلى 10 ولايات، وهو مطلب رئيسي للمعارضة، مع ثلاث “مناطق إدارية” هي روينج وبيبور وأبيي، لكن مشار أعلن يوم الأحد أنه لن ينشئ هذه المناطق. محذرا من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى مشاكل إضافية.

كان تحديد عدد الولايات وحدودها حجر عثرة في مفاوضات تشكيل حكومة جديدة، لأنه يعكس توزيع السلطة في البلاد.

من بين المناطق الإدارية الثلاث، تعد منطقة روينج الغنية بالنفط في شمال البلاد الأكثر إثارة للجدل، حيث أن النفط هو المورد الرئيسي لجنوب السودان.

وتزعم قبيلة الدينكا، التي ينتمي إليها كير، أنها قبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار بمنطقة الرويك، التي شهدت بعض أعنف المعارك في الحرب الأهلية.

المصدر: “AFP”

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.235.223.5

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى