اسباب قلة الثروه الحيوانيه في وطني

أسباب قلة الثروة الحيوانية في وطني، المملكة العربية السعودية، ذات طبيعة صحراوية جافة ودافئة، بسبب افتقارها لبيئة نباتية طبيعية، وتعتمد تربية الحيوانات أيضًا على طبيعة المناخ في المملكة. حيث يوجد عدد قليل جدًا من الثروة الحيوانية في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى الثروة الحيوانية تقريبًا في المملكة العربية السعودية، لكن المملكة العربية السعودية ملتزمة بتحقيق التنمية الاقتصادية حيث تضع الخطط والاستراتيجيات التي من خلالها تتطور الموارد الطبيعية للمملكة كالنباتات والثروة الحيوانية حيث حددت السلطات المختصة بالمملكة مواقع مخصصة للزراعة. وتربية الحيوانات التي تساعد في التخفيف من أسباب نقص الثروة الحيوانية في بلدي.

أسباب نقص الثروة الحيوانية في بلدي

هناك العديد من الأسباب التي تؤثر على الإنتاج الحيواني والتي تقيد توزيع الثروة الحيوانية بل وتؤدي إلى نقص أنواع الثروة الحيوانية في المملكة العربية السعودية، وإليكم عدد من الأسباب التي تسبب نقص الثروة الحيوانية في بلدي:

قلة المراعي وانخفاض نسبة العاملين في تربية الماشية. قلة الغطاء النباتي في المملكة العربية السعودية. زيادة الاعتماد على اللحوم الحمراء مع زيادة الاستهلاك بشكل كبير. يفضل الناس لحوم الإناث، لذلك فإن استهلاكها أعلى مما يؤدي إلى تناقص إنتاج الأجيال الجديدة، وعدم الاستثمار في تربية الحيوانات.

إحدى طرق تنمية تربية الحيوانات في بلدي

تسعى الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية إلى تنمية الثروة الحيوانية وتربية الحيوانات، مما سيزيد من الإنتاجية ومستويات الثروة الحيوانية بما يتناسب مع حجم الاستهلاك في السوق المحلي. فيما يلي بعض طرق تطوير الإنتاج الحيواني:

العمل على المحافظة على المراعي والعمل على توسيعها. تخصيص جزء من قدرات الدولة لتنمية تربية المواشي وتربية الدواجن والثروة السمكية. إنشاء مراكز بيطرية ووحدات لرعاية الماشية. تخصيص مواقع ومعدات خاصة لرعاية الصيد. العمل على تنويع الأعلاف. تغذية الحيوانات. أسباب نقص الثروة الحيوانية في بلدي. المراعي وانخفاض نسبة عمال الرعاة، ونقص مساحات الزراعة في المملكة العربية السعودية، والاعتماد الكبير على اللحوم الحمراء، حيث يتزايد الاستهلاك بشكل حاد، ويفضل الناس اللحوم من إناث الحيوانات، واستهلاكها أعلى، و هذا يؤدي إلى انخفاض في إنتاجهم في الأجيال الجديدة.

نتمنى من الله تعالى أن يوفق جميع الطلاب والطالبات. نأمل أن يكون هذا المقال قد أجاب على سؤالك. إذا كان لديك أي أسئلة، يرجى استخدام محرك البحث الخاص بموقعنا. في نهاية المقال في جريدة “تارانيم” https://www.offic-e.com حول موضوعك، يسرنا تزويدك بمعلومات كاملة حول هذا الموضوع، حيث نسعى جاهدين للحصول على المعلومات لنصل إليك بشكل صحيح و بشكل كامل في محاولة لإثراء المحتوى العربي في الإنترنت.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

34.204.186.91

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى