اذا كان الماموم واحد فأين يقف بالنسبه للامام

إذا كان هناك إمام واحد فما هو المكان الذي يشغله بالنسبة للإمام؟ الدين الإسلامي دين كل الحضارات، وهو آخر الشرائع السماوية المنقولة من الله إلى البشرية، وتنص تشريعاته على كل ما يضمن للإنسان أن يعيش حياة عادية، حتى يجتنب فعل الفحش والشر. ويشجعه على فعل الخير. هذا هو الطريق الصحيح الذي سيقودنا إلى الطريق المستقيم. الإسلام هو طريق الهروب من العبودية والضلال إلى هذه الحياة الدنيا والنصر العظيم في جنة عدن. في المستقبل كل من اختار الإسلام دينا يربح نصرا عظيما، ولكن من ابتعد عنه فلن يقبل الله تعالى إلا الإسلام في ديننا، فيكون في نار جهنم في الآخرة. الأسئلة الشرعية التي يسألها المسلمون: إذا كان المحنط وحده فأين أمامه؟ وسوف نشرح الجواب التفصيلي في هذا المقال.

إذا كان هناك إمام واحد فأين يقف من الإمام؟

الصلاة ركن من أركان الدين الإسلامي، تتحقق فيه حياة المؤمن في الدنيا، وفي المستقبل تكفر الصلاة شر المسلمين، وتغفر الذنوب ويذهب إلى الجنة إن شاء الله. وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذا الواجب أوكل إلى النبي محمد عندما كان في الجنة في كتاب الإسراء والمعراج. وهذا يدل على عظمتها ومكانتها أمام الله تعالى.

  • السؤال الذي يطرح نفسه: إذا كان هناك إمام واحد فما هو المكان الذي يشغله بالنسبة للإمام؟
  • والجواب كالتالي: يقف الإنسان إلى جانب الوجه حتى تمتد يده اليمنى إلى الأمام وتقدم حذائه، وهذه شهادة شرعية: (قال ابن عباس: أتيت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. من الليلة الماضية وصليت خلف ظهره، فجرنا فيالني أمسك بيدي بحذائه، وعندما قبلت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلاة، خانست، صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما خرج، قال: إني متأكد سأجعلك حذائي ويتكنس؟ وقلت: يا رسول الله: إما أن تصلي بحذائك، وأنت رسول الله الذي أعطاك الله).

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

3.236.23.193

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى