أقرب الكواكب إلى الشمس هو

الكوكب الأقرب إلى الشمس هو أي جسم طبيعي كبير نسبيًا يدور في مدار محدود حول الشمس أو بعض النجوم، لأنه يختلف في أنه لا ينبعث منه طاقة ولا يشارك في أي من التفاعلات في الاندماج النووي الداخلي، حيث يحدد العلماء العديد من الخصائص التي تشير إلى خصائص الكوكب. على سبيل المثال، الحجم أكبر قليلاً من موكب سيريس، ويجب أن يكون كبيرًا حتى يتأثر بالضغط والجاذبية، سنتعلم معًا عن الكواكب الأقرب إلى الشمس.

أقرب كوكب إلى الشمس

يحتوي النظام الشمسي على ثمانية كواكب، أربعة منها صخرية داخلية هي كوكب الزهرة وعطارد والأرض والمريخ، بالإضافة إلى كوكبين عملاقين وخارجيين هما كوكب المشتري وزحل، وكوكبان جليديان عملاقان هما أورانوس ونبتون. … عطارد هو أقرب كوكب إلى الشمس، على بعد ستة وثلاثين مليون ميل من الشمس، وأصغر كوكب بعد بلوتو، ويصنف على أنه كوكب قزم.

طول اليوم في عطارد

في النظام الشمسي، يتم تحديده بالسنة، بالاعتماد على الوقت الذي يستغرقه الكوكب للدوران حول الشمس، حيث يتم تحديد اليوم بناءً على الوقت الذي يستغرقه للدوران حول نفسه، ويكون عطارد يومًا طويلًا في الطول مقارنةً بـ بقية الكواكب في النظام الشمسي، وتدور ببطء وبشكل مكثف حول نفسها، على الرغم من أنها يمكن أن تدور بسرعة حول الشمس، حيث يتساءل الطلاب عن أي كوكب هو الأقرب إلى الشمس. الكوكب الأقرب إلى الشمس، على الرغم من أن عطارد هو أقرب كوكب إلى الأرض، لكنه ليس الأكثر دفئًا بسبب ظاهرة تُعرف باسم تأثير الاحتباس الحراري. يتمتع عطارد بجو ناعم يسمح بدخول أشعة الشمس التي تخيلنا أنها أقرب الكواكب إلى الشمس.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)

35.174.62.102

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى